• الرئيسيه

طبيلة يناقش آفاق التعاون مع منظمة الإغاثة الدولية

خلال لقائه مع ممثلين عن منظمة الإغاثة الدولية، أكد طبيلة أن البلدة القديمة تعد كنزا حضاريا وتاريخيا، هاما لمدينة نابلس، وتقع على رأس  اولويات بلدية نابلس، حيث أن مشاريع الترميم متواصلة بهدف الحفاظ على موروثها الثقافي والمعماري والتي تتضمن ترميم الأحواش السكنية والواجهات الرئيسية والصبانات والساحات العامة.  وقدم طبيلة شكره وتقديره لمشاريع الإغاثة الدولية والتي تصب باتجاه حماية الفلسطينيين من التهجير القسري خاصة في المناطق المصنفة ج، والتصدي لممارسات الاحتلال المستمرة ضد الشعب الفلسطيني. وحضر الاجتماع أيضا المهندس سامح العاصي مدير الدائرة الهندسية والمهندس سامح عبده مدير وحدة البلدة القديمة ورجاء الطاهر مديرة العلاقات العامة والدولية في بلدية نابلس.

من جانبه قدم السيد عبود الشريف ملخصا عن نشاطات المنظمة التي تتضمن مشاريع في قطاعات الأمن الغذائي والمياه والصرف الصحي وحماية المساكن من الهدم ومنع تهجير سكانها، خاصة اؤلئك الذي يتعرضون لهجمات المستوطنين في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة. وأضاف أن المنظمة تسهم في الدعم والمناصرة للشعب الفلسطيني من خلال الحملات الإعلامية والتقارير التوعوية حول الأوضاع الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

أما ممثل البعثة في فلسطين فقد أوضح أن المنظمة تعمل على الاستجابة للحالات الطارئة وتقديم المساعدات الإغاثية اللازمة للسكان الذين يتعرضون لاعتداءات المستوطنين، وكذلك تنفيذ مشاريع للتمكين الاقتصادي للنساء وبناء قدرات الشبابا خاصة المتخصصين في المجال المعماري وذلك بالتعاون مع المؤسسات الرئيسية في المدينة أهمها بلدية نابلس وجامعة النجاح الوطنية. وأضاف ان المنظمة بصدد تنفيذ مشاريع الحفاظ على الارث التاريخي في المناطق الفلسطينية، من خلال تدخلات تتعلق بترميم مواقع اثرية تاريخية بحيث يعاد استخدامها من قبل المجتمع المحلي.

واتفق الجانبان على عقد اجتماعات فنية مع المتخصصين في البلدية بهدف الخروج بأهم اولويات المشاريع ذات العلاقة بتعزيز الإرث الثقافي، من أجل البدء في عملية الترويج والتمويل والتنفيذ.