يعيش يوقع على اتفاقية انشاء وحدة التعاون والتخطيط المشترك

3-8-2017

 

وقع المهندس عدلي رفعت يعيش رئيس بلدية نابلس يوم أمس في مقر نقابة المهندسين في نابلس ، وبحضور مدير مديرية الحكم المحلي  المهندس خالد اشتيه، وممثلين عن 15 مجلس محلي وقروي، وقعوا على اتفاقية انشاء وحدة التعاون والتخطيط المشترك،  وذلك ضمن مشروع المدن المتكاملة والتطوير الحضري، والممول من قبل البنك الدولي، والمنفذ بالشراكة مع وزراة الحكم المحلي وصندوق تطوير وإقراض البلديات. والتي سيتم بموجبها تنفيذ عدد من المشاريع التنموية المختلفة وذلك بشكل مشترك بين المجالس البلدية والقروية، بالاضافة الى مشاريع استشارية ومشاريع بناء القدرات وغيرها والتي من شأنها زيادة التواصل وتبادل الخيرات بين المجالس البلدية والقروية.

وخلال التوقيع أكد المهندس يعيش على اهمية العلاقة التي تربط مدينة نابلس بالريف المحيط بها، حيث يعملون معا بشكل موحد لما فيه خدمة الوطن والمواطن مع الاحتفاظ بكينونة كل قرية او مجلس قروي. كما نوه يعيش الى اهمية التوقيع على الاتفاقية المذكورة والتي من شأنها المساعدة في عملية التخطيط المتكامل والاسراتيجي للبلديات والكبيرة والمجالس القروية المحيطة بها، الامر الذي سيخدم الاجيال القادمة، ويمكنهم من الاستفادة من المشاريع الاستراتيجة المستقبلية التي ستنفذها هذه المجالس والبلديات .

بدوره نوه المهندس خالد اشتيه الى اهمية هذه الاتفاقية، والتي ستساعد في التخطيط المتكامل والمتناسب مع التغيير الديمغرافي والتوسع العمراني التي تشهده التجمعات والقرى المحيطة بنابلس ، الامر الذي سيحتم على المجالس القروية والمحلية ضرورة التخطيط بشكل استراتجيجي منفح وبديع المدى ليتناسب مع مطلبات هذا التوسع.

اما المهندس أحمد عودة - منسق المشروع فقد قدم شرحا موجزا عن طبيعة المشاريع التي ستعمل الاتفاقية  على تمويلها ودعهما خلال مدة تنفيذ المشروع والبالغة 4 سنوات، والتي تتخلص في مشاريع الدعم الفني واللوجستي وبناء القدرات والموارد البشرية، والتخطيط العمراني والاستراتيجي والدعم الفني.

يذكر ان المشروع المذكور سينفذ في خمس محافظات على مستوى الوطن هي نابلس والخليل و بيت لحم و رام الله وغزة.  

المهندس يعيش يلتقي المواطنين يومين من كل أسبوع

13-6-2017

تنفيذا لسياسة الباب المفتوح

 

بهدف التواصل مع كافة شرائح المجتمع ، وتنفيذا لسياسة الباب المفتوح التي تعهد المجلس البلدي باتباعها نابلس فقد عمل المهندس عدلي رفعت يعيش رئيس بلدية نابلس على تخصيص يومي الاحد والثلاثاء من كل اسبوع للتواصل مع كافة المواطنين والاستماع الى مشاكلهم المختلفة المتعلقة بأعمال البلدية، ومنها صيانة شوارع و توفير حاويات نفايات في عدد من المواقع ، بالاضافة الى قضايا تتعلق بتراخيص البناء ومشاكل العمارات السكنية المختلفة والنزاعات بين الجيران وغيرها، كما استمع يعيش كذلك الى طلبات المواطنين المتعلقة بامور اجتماعية وحياتية مختلفة.

وبين المهندس يعيش ان هذه الخطوة تصب في دور البلدية المتكامل في تحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطن النابلسي بمختلف شرائحه وتؤكد على التزام البلدية التام بضرورة التواصل مع المواطنين وتلمس احتياجاتهم المختلفة، وأضاف ان كافة الملاحظات تم تسجيلها من قبل ادارة مكتب الرئيس وسيتم العمل على متابعتها بشكل حثيث يهدف الى ايجاد الحلول العادلة لها ضمن سياسة البلدية والقوانين المعمول بها وبما يساهم في تعزيز جسور الثقة والتواصل مع المواطنين وتسهيل حياتهم اليومية. وقد بلغ عدد المراجعين في اليوم الاول 120 مواطن ومواطنة من مختلف مناطق واحياء المدينة.

بلدية نابلس تقرر شراء آليات لجمع النفايات لتحسين واقع النظافة في المدينة

-6-2017

بلدية نابلس تقرر شراء آليات لجمع النفايات لتحسين واقع النظافة في المدينة

قررت بلدية نابلس في أولى جلسات مجلسها البلدي العمل على شراء سيارات ضاغطة لجمع النفايات الصلبة، بتكلفة أجمالية تقارب 600,000 شيكل.

وقد شكل المجلس البلدي لجنة برئاسة رئيس البلدية المهندس عدلي رفعت يعيش، وعدد من أعضاء المجلس البلدي ورؤساء الاقسام ذات العلاقة للبحث عن خيارات متعددة لشراء هذه السيارات وبالسرعة الممكنة.

وبين المهندس محمد الشنار نائب رئيس بلدية نابلس ان هذا القرار يأتي من باب حرص البلدية على تحسين الواقع الصحي والبيئي في المدينة وخصوصا نظافة المدينة، وحرصها الشديد على تجديد آليات البلدية القديمة لتحسين عملية جمع النفايات من الحاويات اكثر من مرة يوميا.

وعمل المجلس البلدي على تشكيل لجنة متخصصة لمتابعة الامور البيئية والصحية، وخاصة فيما يتعلق بامور جمع النفايات وذلك تزامنا مع بداية شهر رمضان المبارك، كما وتناشد البلدية الاخوة المواطنين بضرورة الحفاظ على نظافة الشوارع والاسواق العامة.

قرارات جديدة بشأن الشقق السكنية في العمارات المباعة للمواطنين

7-3-2017

حرصا من بلدية نابلس على مصلحة المواطن

أصدرت لجنة ادارة بلدية نابلس يوم أمس عددا من القرارات الجديدة المتعلقة بالشقق السكنية المباعة للمواطنين والمتعثرة بالحصول على اذن إشغال والتزود بالمياه والكهرباء وذلك بعد قيام اللجان الهندسية المشكلة من قبل بلدية نابلس والمحافظة  بدراسة ملفات عدد من هذه  العمارات العالقة بسبب عدم توفر متطلبات إذن الإشغال فيها كلياً أو جزئياً، وبعد الاطلاع على المعاناة الكبيرة المستمرة للأسر الساكنة في هذه العمارات غير الحاصلة على إذن إشغال واشتراكات مياه وكهرباء.

ومن أهم هذه القرارات هو إعطاء أصحاب هذه الشقق المسكونة مهلة ثلاثة أشهر غير قابلة للتمديد لتقديم طلبات اشتراك مياه واشتراك كهرباء بغض النظر عن صدور إذن الإشغال،  كماعلى مقدم الطلب (مشتري الشقة) تقديم إثبات ملكيته للعقار عن طريق عقد بيع ،أو وكالة دورية بالاضافة الى ارفاق الطلب بشهادة تثبت سكنه بالعمارة موقعة من ثلاثة مواطنين راشدين.

كما ويلتزم مقدم الطلب بتسديد استهلاك المياه والكهرباء بواقع حصة من أصل عدد الشقق المستفيدة من اشتراكات المياه والكهرباء الممنوحة للعمارة بشكل مؤقت ، حيث سيتم تقسيم المبلغ المستحق على عدد الشقق المستفيدة من هذه الاشتراكات وتقسيط المبلغ المستحق على كل شقة بواقع 25% نقداً والباقي تُسدد على (12) قسط شهري متساوي ومتتالي. وعلى مقدم الطلب التوقيع على تعهد بعدم مطالبة البلدية بأي حقوق ذات العلاقة ، وعدم مسؤولية البلدية عن توفير النواقص من متطلبات إذن الإشغال وان هذه النواقص هي حقوق متبادلة بين البائع والمشتري يتم اللجوء إلى القضاء للبت فيها.

 وقد تضطر لجنة البلدية احيانا الى اتخاذ إجراءات قانونية مشددة بحق غير الملتزمين والعابثين بحقوق المواطنين قد تصل أحيانا الى إمكانية قطع المياه والكهرباء عن جميع الإشتراكات المسجلة باسم البائع وتوقيف جميع التراخيص المقدمة باسمه، ولحين إلتزامه بانجاز متطلبات إذن الإشغال في جميع العمارات المرخصة باسمه والمسكونة كلياً أو جزئياً.وذلك بعد اعطائه فرصة أخيرة لتوفير متطلبات اذن الاشغال.

وقد اكد المهندس سميح طبيلة رئيس لجنة ادارة بلدية نابلس قيام البلدية بإصدار بعض الأنظمة المتعلقة بأذونات الجرف وأذونات الأشغال وستصدر أنظمة وتعليمات أخرى لحماية حقوق المواطن والمستثمر على حد سواء، وبحيث تساعد هذه الأنظمة في إلتزام أطراف عقود البيع والوفاء بالالتزامات المتعاقد عليها وبعدالة.

قرارات جديدة بشأن الشقق السكنية في العمارات المباعة للمواطنين

7-3-2017

حرصا من بلدية نابلس على مصلحة المواطن

أصدرت لجنة ادارة بلدية نابلس يوم أمس عددا من القرارات الجديدة المتعلقة بالشقق السكنية المباعة للمواطنين والمتعثرة بالحصول على اذن إشغال والتزود بالمياه والكهرباء وذلك بعد قيام اللجان الهندسية المشكلة من قبل بلدية نابلس والمحافظة  بدراسة ملفات عدد من هذه  العمارات العالقة بسبب عدم توفر متطلبات إذن الإشغال فيها كلياً أو جزئياً، وبعد الاطلاع على المعاناة الكبيرة المستمرة للأسر الساكنة في هذه العمارات غير الحاصلة على إذن إشغال واشتراكات مياه وكهرباء.

ومن أهم هذه القرارات هو إعطاء أصحاب هذه الشقق المسكونة مهلة ثلاثة أشهر غير قابلة للتمديد لتقديم طلبات اشتراك مياه واشتراك كهرباء بغض النظر عن صدور إذن الإشغال،  كماعلى مقدم الطلب (مشتري الشقة) تقديم إثبات ملكيته للعقار عن طريق عقد بيع ،أو وكالة دورية بالاضافة الى ارفاق الطلب بشهادة تثبت سكنه بالعمارة موقعة من ثلاثة مواطنين راشدين.

كما ويلتزم مقدم الطلب بتسديد استهلاك المياه والكهرباء بواقع حصة من أصل عدد الشقق المستفيدة من اشتراكات المياه والكهرباء الممنوحة للعمارة بشكل مؤقت ، حيث سيتم تقسيم المبلغ المستحق على عدد الشقق المستفيدة من هذه الاشتراكات وتقسيط المبلغ المستحق على كل شقة بواقع 25% نقداً والباقي تُسدد على (12) قسط شهري متساوي ومتتالي. وعلى مقدم الطلب التوقيع على تعهد بعدم مطالبة البلدية بأي حقوق ذات العلاقة ، وعدم مسؤولية البلدية عن توفير النواقص من متطلبات إذن الإشغال وان هذه النواقص هي حقوق متبادلة بين البائع والمشتري يتم اللجوء إلى القضاء للبت فيها.

 وقد تضطر لجنة البلدية احيانا الى اتخاذ إجراءات قانونية مشددة بحق غير الملتزمين والعابثين بحقوق المواطنين قد تصل أحيانا الى إمكانية قطع المياه والكهرباء عن جميع الإشتراكات المسجلة باسم البائع وتوقيف جميع التراخيص المقدمة باسمه، ولحين إلتزامه بانجاز متطلبات إذن الإشغال في جميع العمارات المرخصة باسمه والمسكونة كلياً أو جزئياً.وذلك بعد اعطائه فرصة أخيرة لتوفير متطلبات اذن الاشغال.

وقد اكد المهندس سميح طبيلة رئيس لجنة ادارة بلدية نابلس قيام البلدية بإصدار بعض الأنظمة المتعلقة بأذونات الجرف وأذونات الأشغال وستصدر أنظمة وتعليمات أخرى لحماية حقوق المواطن والمستثمر على حد سواء، وبحيث تساعد هذه الأنظمة في إلتزام أطراف عقود البيع والوفاء بالالتزامات المتعاقد عليها وبعدالة.

المزيد من المقالات...